ليفربول يضع قدماً في المربع الذهبي لدوري الأبطال

وضع ليفربول قدما في المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد أن هز إبراهيما كوناتي وساديو ماني ولويس دياز الشباك خلال فوزه 3-1 على بنفيكا في لشبونة بذهاب دور الثمانية.
واحتاج الفريق الإنجليزي إلى 17 دقيقة ليتقدم عبر المدافع كوناتي من ضربة رأس من مسافة قريبة بعد ركلة ركنية.
وضضط فريق المدرب يورجن كلوب لحسم الانتصار في شوط أول من طرف واحد أضاع خلاله محمد صلاح ودياز ونابي كيتا فرصا خطيرة.
34.
وكانت انطلاقة الفريق البرتغالي واعدة بعد الاستراحة وقلص داريو نونييز الفارق من استغلال لخطأ فادح من الفرنسي كوناتي الذي أخفق في إبعاد تمريرة عرضية بعد 4 دقائق من انطلاقة الشوط الثاني.
واكتسب أصحاب الضيافة ثقة وسط مدرجات استاد لوش الممتلئة وبحثوا عندت الع.
لكن الكولومبي دياز, مهاجم بورتو السابق الذي لم يخسر أبدا أمام الغريم بنفيكا, أضاف الهدف الثالث في الدقيقة 87 من هجمة مرتدة مستغلا تمريرة كيتا.
وكان بإمكان ديوجو جوتا توسيع الفارق في الوقت بدل الضائع لكن حارس بنفيكا أوديسياس فلاتشوديموس منعه من تسجيل الهدف الرابع في فرصة انفراد.
وتصدى الحارس اليوناني (27 عاما) لخمس محاولات خطيرة على الأقل ليمنع ليفربول من انتصار أكبر.
وقال كلوب مدرب ليفربول: لقد قاتل بنفيكا من أجل الحفاظ على حياته, لقد منحناهم الكثير ولكنهم استحقوا الهدف أيضا, على الرغم من أنه كان بإمكاننا الدفاع بشكل أفضل, حصلوا على هجمات مرتدة, ليس من السهل الاحتفاظ بالكرة طوال الوقت.
نعر حن نعرف الكثير عن خصمنا, لقد على أياكس, نحن على دراية بجودتهم ولدينا مباراة جيدة أمامهم, ولكن سنكون مستعدين مرة أخرى.
وقال أندي روبرتسون الظهير الأيسر لليفربول: كانت مباراة صعبة لكننا صنعنا الكثير من الفرص لتسجيل المزيد من الأهداف في الشوط الثاني ولم نجح. تراجعنا وسمحنا لهم بالعودة للمباراة بدعم جماهيرهم.
وأضاف: نال لويس دياز استقبالا لطيفا منذ البداية ولعب أمام غريم له لكنه صنع الفارق بجانب جميل بجانب هدفين آخرين ونأمل في إتمام المهمة.
وواجه ليفربول ضضطا في بعض الفترات وخاصة من نونييز هداف الدوري البرتغالي والذي أثبت أنه من أبرز المهاجمين الصاعدين في أوروبا. وشكل تهديداً متواصلاً على اليسون بيكر الذي صمد أمام الضغط.

Leave a Comment