ليفربول يقسو على نورويتش سيتي في الدوري الإنجليزي

تغلب ليفربول على نورويتش سيتي 3/1 في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.
الشارقة 24 – أسعد خليل:

عاد نجم كرة القدم المصري محمد صلاح, إلى ممارسة هوايته في هز الشباك, مع فريقه ليفربول في الدوري الإنجليزي, وسجل اللاعب هدفا في شباك نورويتش سيتي, ليقود ليفربول إلى فوز ثمين 3/1, في المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة.

وواصل نيوكاسل صحوته في الدوري الإنجليزي, بتعادله 1/1 مع مضيفه ويستهام اليوم, بنفس المرحلة التي شهدت أيضا فوز أرسنال على برينتفورد, 2/1 وساوثهامبتون على إيفرتون, 2 / صفر, وتشيلسي على مضيفه كريستال بالاس, 1 / صفر, وواتفورد على مضيفه أستون فيلا، 1 / ​​صفر، وبيرنلي على مضيفه برايتون، 3 / صفر.

وعلى إستاد “آنفيلد” العريق في ليفربول, أفسد صلاح ورفاقه مغامرة ضيوفهم وحققوا فوزا ثمينا على نورويتش سيتي, الذي كان منافسا عنيدا لأصحاب الأرض في العديد من فترات المباراة, بل وكان البادئ بالتسجيل في المباراة.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي, لكن نورويتش ليفربول بهدف التقدم عن طريق ميلوت راشيكا, في الدقيقة 48.

ورد ليفربول بهدفين متاليين, سجلهما السنغالي ساديو ماني وصلاح في الدقيقتين 64 و 67, ليرفع صلاح رصيده إلى 17 هدفا في صدارة هدافي المسابقة هذا الموسم, فيما اختتم الكولومبي لويس دياز التسجيل في المباراة, بالهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 81.

ورفع ليفربول رصيده إلى 57 نقطة في المركز الثاني, بجدول المسابقة, بعدما حقق انتصاره الخامس على التوالي مقلصا الفارق إلى ست نقاط مع مانشستر سيتي المتصدر, والذي يستضيف توتنهام اليوم في مباراة أخرى بنفس المرحلة.

وتجمد رصيد نورويتش سيتي عند 17 نقطة, ليتراجع إلى المركز التاسع عشر قبل الأخير, بفارق نقطة واحدة خلف واتفورد.

وكان صلاح غاب عن صفوف الفريق لعدة أسابيع في يناير الماضي, ومطلع فبراير الجاري, للمشاركة مع منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون, والتي وصل فيها مع الفريق إلى المباراة النهائية, التي خسرها أمام المنتخب السنغالي بركلات الترجيح.

وشارك اللاعب كبديل أمام ليستر سيتي, بعد عودته من الكاميرون مباشرة ثم شارك أمام بيرنلي أساسيا لكنه لم يسجل أي هدف في المباراتين, قبل أن يحرز هدف اليوم في ثالث مشاركة له مع الفريق بالدوري, بعد العودة من مشاركته الأفريقية.

وكان صلاح استعاد نغمة التهديف مع الفريق منتصف الأسبوع الماضي, بتسجيل الهدف الثاني في المباراة التي فاز فيها على انتر ميلان الإيطالي, في عقر داره 2 / صفر, بذهاب دور الستة عشر لدوري الأبطال الأوروبي.

وبهذا, يكون صلاح قد ساهم في 26 هدفا لفريقه في الدوري الإنجليزي هذا الموسم, حيث سجل 17 هدفا وصنع تسعة أهداف لزملائه.

وحقق ليفربول اليوم الفوز الثالث له على نورويتش سيتي في الموسم الحالي, حيث سبق له الفوز على نفس الفريق 3 / صفر في عقر داره, بكل من الدوري الإنجليزي, وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

نيوكاسل

وحافظ نيوكاسل على سجله خاليا من الهزائم للمباراة السادسة على التوالي, علما بأنه التعادل الثالث له مقابل ثلاثة انتصارات في هذه المباراة.

وجاء الهدفان في الشوط الأول حيث تقدم ويستهام بهدف سجله كريج داوسون في الدقيقة 32, وتعادل جوزيف ويلوك للضيوف في الدقيقة الأولى, من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط.

وقدم الفريقان عرضا قويا في الشوط الأول اتسم بالسرعة والإثارة والفرص العديدة للفريقين, وخاصة نيوكاسل الذي كان الأفضل والأكثر هجوما والأخطر في معظم فترات هذا الشوط.

وفشل نيوكاسل في ترجمة ضضطه الهجومي واستحواذه على الكرة الذي تخطى ال60% في هذا الشوط إلى أهداف مبكرة كانت كفيلة بحسم المباراة.

وفي المقابل, شكلت هجمات ويستهام ومرتدات الفريق السريعة خطورة كبيرة, وكاد يسجل هدف التقدم من إحداها في الدقيقة 20 ولكن حارس نيوكاسل تصدى لتسديدة جارود بوين, قبل أن ترتد الكرة من العارضة.

وفي الدقيقة 32, استغل ويستهام إحدى الضربات الحرة, وسجل هدف التقدم في مرمى نيوكاسل.

ولعب آرون كريسويل الضربة الحرة من الناحية اليسرى, وانقض عليها كريج داوسون بضربة رأس متقنة حول بها الكرة, إلى داخل المرمى, على يمين الحارس.

ولم يتغير الحال كثيرا بعد الهدف حيث ظل نيوكاسل هو الأفضل والأكثر استحواذا على الكرة لكن لاعبيه واصلوا مسلسل إهدار الفرص أمام مرمى ويستهام, حتى جاءت الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع, ليشهد هدف التعادل للضيوف.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة لنيوكاسل وتمريرة عالية لعبها إميل كرافت من الناحية اليسرى من منطقة الجزاء, وحاول ديكلان رايس لاعب خط وسط ويستهام إبعادها برأسه, لكنه هيأها للاعب جوزيف ويلوك الذي سددها مباشرة داخل المرمى, ليكون هدف التعادل قبل انتهاء الشوط مباشرة.

ومع بداية الشوط الثاني, أجرى ديفيد مويس المدير الفني لويستهام تغييرا تنشيطيا في الدفاع, بنزول بن جونسون بدلا من ريان فريدريكس.

واستأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية مع بداية الشوط الثاني, وإن تحسن مستوى ويستهام, الذي أصبح الفريق الأفضل في بداية هذا الشوط.

وكاد داوسون يمنح ويستهام هدف التقدم في الدقيقة 48, بتسديدة من داخل منطقة الجزاء, لكن الكرة ارتدت من الدفاع.

وتلاعب ويلوك بدفاع ويستهام خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 66, وسدد الكرة باتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس, لكن الكرة مرت خارج القائم مباشرة.

وتراجع مستوى أداء الفريقين تدريجيا فيما تبقى من هذا الشوط, ليفشل كلاهما في هز الشباك وينتهي اللقاء بالتعادل.

نجم كرة القدم المصري محمد صلاح يحتفل بتسجيل هدف الفوز لفريقه ليفربول

Leave a Comment